If you know how to read Arabic and you can not read the below then you need the browser "Internet Explorer". If you do not have the "Internet Explorer" then you need to copy this page and past it on "Microsoft Word" that have Arabic fonts.

للحصول على دروس بالمراسلة ارسل لنا : Email : ahima@palnet.com

هدية الميلاد

تقدر قيمة الهدية بقدر تكاليفها. فالهدية كل ما ندر وجودها كلما زادت قيمتها، فمثلا اللؤلؤة كل ما كبر حجمها زاد ثمنها، ولكن الحجم الكبير جدا نادر جدا ولذلك ثمنها باهظ جدا. " أيضا يشبه ملكوت السموات إنسانا تاجرا يطلب لآلئ حسنة فلما وجد لؤلؤة واحدة كثيرة الثمن مضى وباع كل ما كان له واشتراها" متى 12: 45،46. إن اثمن شيء في العالم كله هو نفس الإنسان وقد قال الرب يسوع المسيح في مرقس 8: 36 "لأنه ماذا ينتفع الإنسان لو ربح العالم كله و خسر نفسه." إن نفس الإنسان هي اثمن شيء في العالم. فان أراد الله أن يقدم للإنسان هدية فهو يقدم له أثمن الهدايا وهي حياة ابدية كي يحصل على الخلاص ولكي لا يهلك في جهنم. إن المال والذهب والفضة لا تشتري نفس الإنسان ولا يمكن للإنسان أن يشتري نفسه ولهذا نرى أن إبراهيم قدم كبش فداء عن ابنه ولكن هل نفس الحيوان تستطيع أن تشتري نفس الإنسان الهالكة. هل تستطيع أن تبدل نفس الإنسان بنفس الحيوان. كلا لأن نفس الخروف و كل الحيوانات ليست على صورة الله ولا كشبهه بينما الإنسان قد خلق على صورة الله وشبهه. "وقال الله نعمل الإنسان على صورتنا كشبهنا …" تكوين 1: 26 إذا فلا يستطيع أن يشتري نفس الإنسان إلا الله. وبما أن الإنسان عصى الله وعمل الخطية فهو اصبح تحت قصاص وعقاب هذه الخطية . "لان إجرة الخطية هو موت. وأما هبة الله فهي حياة أبدية بالمسيح يسوع ربنا" رومية 6: 23 فعقاب و قصاص الخطية هو الموت في البحيرة المتقدة بنار وكبريت وهذا الموت هو الانفصال عن رؤية الله إلى الأبد. الله برحمته وغفرانه اشترى نفس الإنسان الغالية الثمن. فالإنسان عاجز أن يشتري النفوس الهالكة لأنه هو هالك. لأن الإنسان الغارق في البحر لا يستطيع أن يخلص إنسانا آخر يغرق في البحر. فيجب على المنقذ أن يكون أعلى من البشر ومن هو أقوى من الله على الإنقاذ والرحمة والغفران؟ فهذا المنقذ يجب أن يكون الهي لكي يستطيع أن يدفع ثمن القصاص وهو الموت. وقال النبي أشعياء "فرأى أنه ليس إنسان وتحير من أنه ليس شفيع. فخلصت ذراعه لنفسه وبره هو عضده" أشعياء 59: 16 وهكذا الشفيع الوحيد والوسيط الذي يستطيع أن يخلص الإنسان هو ذراع الله. وكما إننا نقول ابن الله في المعنى الروحي هكذا نقول ذراع الله في المعنى الروحي. وأرشد الله النبي أشعياء ليعلن عن ولادة الرب يسوع المسيح فقال "لأنه يولد لنا ولد ونعطى ابنا وتكون الرياسة على كتفه ويدعى اسمه عجيبا مشيرا إلها قديرا أبا أبديا رئيس السلام" أشعياء 9: 6 "ولكن يعطيكم السيد نفسه آية. ها العذراء تحبل وتلد ابنا وتدعو اسمه عمانوئيل" أشعياء 7: 14

ففي هذه الآية نلاحظ أن الله هو الذي يغفر ويرحم ويخلص وهو الذي سيعطي نفسه آية. والآية هي أن الله سيكون معنا لأن كلمة عمانوئيل تعني الله معنا.وهذا المولود سيكون إلها قديرا أبا أبديا رئيس السلام وهو سيعطي السلام لكل خاطئ يؤمن به ويتوب. وعندما ولد الرب يسوع المسيح في بيت لحم قدم الله أعظم هدية إلى العالم وهو ابنه - الله لم يلد ابنا - والله لم يكن شريك ابنه - بل إن الله هو - آب و ابن و روح قدس - كما أن الإنسان هو جسد ونفس وروح. وليس هناك إنسان فيه أي عقل ومنطق يقول أنا الروح ولدت الجسد ولا أنا النفس ولدت الروح. ولكن نستطيع أن نقول أن كل إنسان هو جسد ونفس وروح والثلاثة واحد. ولا يمكنني أن أقول لي شريكين الأول هو نفسي والثاني هو روحي لأن نفسي وروحي ليسا شريكاي بل هما في ذاتي وكياني. وكل من يقول الآب ولد الابن هو كالذي يقول روحي ولدت جسدي. هل الروح تلد الجسد؟ هل الروح تلد النفس؟ هذا كلام فارغ. والحقيقة هي أن الله هو آب وابن وروح قدس. وهذا الله هو واحد ولم يلد ابنا. ولكن كلمة (ابن) المستعملة هنا ليس كما نفهمها نحن. وابن الله ليس شريك لله لأنه الابن والآب واحد. إن مجد الرب يسوع هو في ذات مجد الآب منذ الأزل. "والآن مجدني أنت أيها الآب عند ذاتك بالمجد الذي كان لي عندك قبل كون العالم." يوحنا 17: 5 هذا المجد هو في ذات مجد الآب. ومن يستطيع أن يدخل مجد الله ويصبح له مجد في ذات مجد الله لو لم يكن الآب والابن واحد. الرب يسوع هو المرسل الوحيد من ذات الله لذلك هو يستطيع أن يقدم أعظم هدية إلى هذه البشرية. ومن معجزات الرب يسوع نرى انه على كل شيء قدير يحي الموتى بأمر منه، ويأمر الريح فيسكت ويأمر الأمواج فتهدأ ويأمر الشياطين فتترك المجانين ويأمر الأمراض فيشفي الناس. الرب يسوع على كل شيء قدير وهو الآن يقدم لك أعظم هدية وهي خلاص نفسك فهل تؤمن به لتأخذ هذه الهدية؟ الرسالة إلى العبرانيين تقول عن الرب يسوع المسيح "فإذ قد تشارك الأولاد في اللحم و الدم اشترك هو أيضا كذلك فيهما لكي يبيد في الموت ذاك الذي له سلطان الموت أي إبليس." عبرانيين 2: 14 فالرب يسوع بالموت دفع ثمن القصاص والعقاب الذي كان سيعاقب به كل إنسان أخطأ ولو خطية واحدة. ونرى المؤمنين القديسين في السماء يرنمون للرب يسوع قائلين "لأنك ذبحت واشتريتنا لله بدمك من كل قبيلة ولسان وشعب وأمة" رؤيا يوحنا 5: 9 فالرب يسوع مات على الصليب لكي يشترينا بدمه لله. "فكم بالحري يكون دم المسيح الذي بروح أزلي قدم نفسه لله بلا عيب …" عبرانيين 9: 14 ولهذا السبب أصبح المسيح الوسيط الوحيد. "لأنه يوجد اله واحد ووسيط واحد بين الله والناس الإنسان يسوع المسيح." 1 تيموثاوس 2: 5 قدم الله الحياة الابدية و الخلاص للبشر كعطية وكهدية مجانية فقال "لأنه هكذا أحب الله العالم حتى بذل ابنه الوحيد لكي لا يهلك كل من يؤمن به بل تكون له الحياة الأبدية." يوحنا 3: 16 "لأنكم بالنعمة مخلصون بالأيمان وذلك ليس منكم هو عطية الله ليس من أعمال كيلا يفتخر أحد" أفسس 2: 8 و 9.

يمكنك أن تستلم هذه الهدية من الله وهي أفضل الهدايا "حياة أبدية لا نهاية لها" إن شككت بألوهية الرب يسوع المسيح واعتبرته إنسانا عاديا فالإنسان العادي لا يقوم من القبر ولا يرتفع إلى السماء كما صعد المسيح في اليوم الأربعين بعد موته على الصليب. إن كان المسيح نبيا فقط فالنبي لا يستطيع أن يفديك بدمه لذلك إن أردت من الرب يسوع أن يشتريك بدمه عليك أن تؤمن بأنه الإله المتجسد "في البدء كان الكلمة والكلمة كان عند الله وكان الكلمة الله… والكلمة صار جسدا وحل بيننا ورأينا مجده مجدا كما لوحيد من الآب مملوءا نعمة وحقا" يوحنا 1: 1و 14 الله يقدم لك أعظم هدية يمكنك أن تأخذها. هل تريد أن تستلم هذه الهدية من المخلص الوحيد؟ إن أردت أن تستلم هدية الحياة الأبدية صلي هذه الصلاة: يا رب يسوع أنا خاطئ ولا أستطيع أن أغفر خطاياي فأطلب منك يا رب يسوع أن تغفر خطاياي بدمك الذي سفكته على الصليب تعال اسكن في قلبي وأعطني هدية الحياة الأبدية بإسم الرب يسوع أطلب. إن إستلمت هذه الهدية المقدمة لك مجانا وجاء الرب يسوع إلى قلبك بالروح. اكتب لنا واخبرنا لنفرح معك. اليوم في ___________________ لقد استلمت هدية الحياة الأبدية من الرب يسوع وارغب أن الله يقدمها للآخرين. الاسم: ______________________________ العمر _____ العنوان: ________________________________________

معهد القدس للكتاب المقدس ص.ب. 19349 - القدس

4 - الكل بالنعمة

3 - انجيل يوحنا

2 - حياة المسيح (2)

1 - حياة المسيح (1)

8 - تاريخ الكنيسة

7 - نبواة

6 - ماذا يقول الكتاب المقدس

5 - اعمال الرسل

معهد القدس للكتاب المقدس يقدم لك النبذ والمقالات الآتية:

الوسيط

اوصنا

الهي الهي لماذا تركتني

هل تعرف اسمه

صدق او لا تصدق

انت بلا عذر

هدية الميلاد

الحرية

 

السعادة

المتحجرات تقول

المطهر

مملكتين في صراع

مسحاء كذبة

الايمان

الذرة بين البداية والنهاية

الوسيط

حرية الفرد

التصفيق

عبادة الله

متى عاش الديناصور

اطلب تأخذ